تعد الموارد البشرية من بين أهم الموارد التي يمكن أن تمتلكها أي شركة. فبدون القادة والموظفين المناسبين، يمكن أن تفشل حتى أفضل أفكار المشاريع. لذلك فإن التوظيف الفعال ضروري لبدء عمل تجاري جديد وتشغيله وتشجيع نموه

يمكن أن تساعد استراتيجية التوظيف المدروسة جيدًا أي عمل تجاري على تحقيق إمكاناته الكاملة. تتطلب مثل هذه الإستراتيجية من الشركة تحليل احتياجات أعمالها، تحديد خططها طويلة المدى، وتحديد المرشحين المناسبين لمساعدتها على تحقيق أهداف أعمالها

يمكنك معرفة المزيد عن تاريخي كصاحب شركة ومدير ناجح من خلال زيارة صفحة لينكدين لأحمد دهب . يحدد الرسم المبياني المرفق أهم ثلاث خصائص يبحث عنها مستشارو التوظيف المحترفون عند شغل أي وظيفة

تتميز استراتيجية التوظيف الجيدة بعدة مراحل من التحضير

المسمى الوظيفي

يساعد الوصف الوظيفي التفصيلي على التأكد من أن المتقدمين مناسبون للمنصب، ولديهم الخبرة اللازمة ومن إمكانية أن يكونوا متحمسين للدور في حال نجاحهم. يفصل الوصف الجيد كل ما تستلزمه الوظيفة، بما في ذلك المهارات المطلوبة، ساعات العمل، المسؤوليات، الخبرة اللازمة وأي تدريب سيتم توفيره أثناء العمل . إذا تم اعتبار المرشح مناسبًا، فيجب إكمال فحوصات الخلفية الموصى بها، والتي تتضمن فحص المراجع والتحقق من المؤهلات

دورات التوظيف القصيرة

هناك العديد من الفوائد المؤكدة لدورات التوظيف القصيرة، بما في ذلك جذب مرشحين جيدين، تحسين الأداء، وزيادة الربحية  وتقليل التناقص.

قد تحتاج الطلبات العاجلة من الموارد البشرية إلى الاستعانة بمصادر خارجية لتحقيق أكبر قدر من الفوائد.

العلامة التجارية والثقافة

إن أفضل الموظفين ليسوا بالضرورة أولئك الذين لديهم أكثر خبرة أو أفضل المؤهلات. فغالبًا ما يكونون أولئك الذين لديهم ما يكفي من الخبرة والمؤهلات اللازمة ليكونوا قادرين على القيام بالمهمة، بالإضافة إلى الشخصية المناسبة لتلائم الثقافة والمثل العليا للشركة.

يدير أفضل أصحاب العمل قنوات التواصل الاجتماعي حيث يمكنهم التواصل مع موظفين جدد محتملين، مما يضمن أن صورة علامتهم التجارية متماسكة وقوية عبر جميع هذه المنصات. حيث يبحث الموظفون بشكل متزايد عن عمل يبدو أنه مناسب لهم، بدلاً من الاكتفاء باختيارهم على أساس الراتب.