تعد كتابة خطة العمل جزءًا أساسيًا من إنشاء أي مشروع تجاري جديد إذا كانت هناك حاجة إلى زيادة رأس المال الخارجي، حيث سيرغب المستثمرون المحتملون في معرفة ما تحاول الشركة تحقيقه. يمكن التعرف على بعض خيارات التمويل المحتملة للشركات الناشئة في الرسم البياني المرفق

حتى عندما لا تحاول الشركة جذب رأس المال، يمكن لخطة العمل أن تساعد في وضع الإستراتيجية للسنوات القليلة الأولى من العمل، لتكون بمثابة دليل لتحقيق الأهداف ومعيار لقياس الأداء

أنا خبير في مجال الأعمال وأنشأت أول شركة لي عندما كان عمري 19 عامًا؛ يمكنك معرفة المزيد عن منهجي في العمل من خلال زيارة صفحة أحمد دهب على الفيسبوك

تتمثل الخطوة الأولى لكتابة خطة عمل ناجحة في الملخص التنفيذي

الملخص التنفيذي

الملخص التنفيذي هو ملخص لخطة العمل بأكملها، ويتم كتابته لمنح المستثمرين المحتملين نظرة عامة على أفكارك الخاصة بالعمل. لن يقرأ بعض الأشخاص أكثر من الملخص، إذ سيرغب الجميع تقريبًا في قراءة الملخص أولاً لتحديد ما إذا كانت بقية خطة العمل تستحق قضاء الوقت في قراءتها

يلفت الملخص التنفيذي الجيد انتباه القارئ على الفور ويشتمل على جميع المعلومات المتعلقة بالمشروع، مثل ما سيقوم به النشاط التجاري، السوق المستهدف، والمشكلة التي يحلها المنتج أو الخدمة لتلك السوق، وأي معلومات مالية أخرى. كقاعدة عامة ، يجب حصر الملخص التنفيذي في أقل من صفحتين لجذب انتباه القارئ

يحتوي الفيديو القصير المفرق على بضع النصائح حول كيفية إنشاء محتوى يجذب الانتباه

الملحق

لا يرغب الناس عمومًا في الخوض في ركام ضخم من المعلومات دفعة واحدة ، ولكن قد تكون هناك معلومات مالية أو تقنية أو إحصائية تريد تضمينها في خطة عملك والتي تساعد في دعم جدوى أفكارك.

بدلاً من تعبئة خطة العمل بقوائم الحقائق والأرقام، قد يكون من الجيد تضمين ملحق. بهذه الطريقة، يعرف المستثمرون والقراء الآخرون أن المعلومات موجودة إذا احتاجوا إلى رؤيتها وأنه يمكنهم قراءة تفاصيل الخطة دون التورط في الأرقام والبيانات المعقدة. يمكن بعد ذلك ملء الجزء الأكبر من خطة العمل الرئيسية بالأهداف والتحليل.

ينظر ملف بي.دي.إف المرفق في ثلاثة أنواع رئيسية من التحليل لتضمينها في خطة العمل.