أحمد دهب

هل شعرت يومًا بالإحباط بسبب عدم قدرتك على إخراج أفكار مشروعك إلى حيز الوجود، فقط لأنك لا تملك المؤهلات اللازمة أو القدرة على وضع خطة عمل شاملة أو لأن البنوك رفضت تمويل مشروعك؟
يسعدنا أن نخبرك أننا جاهزون لإرشادك ومساعدتك على تحقيق أهدافك وأحلامك.
سنكون قادرين على مساعدتك في صياغة فكرة مشروعك على شكل مقترح مشروع مستدام. يمكننا أيضًا تزويدك بالمساعدة والدعم من أجل جذب رأس مال الذي تحتاجه شركتك عن طريق تقديمها للشركاء والمستثمرين المهتمين.

الابتكار

أحمد دهب متخصص في ابتكار المفاهيم وتحويلها إلى فرص عمل مستدامة لمساعدة رواد الأعمال الرائدة. يتمتع دهب أيضًا بالقدرة على تحسين الأفكار الحالية وخلق أفكار جديدة لتوليد المداخل الغير تقليدية، الشيء الذي يجعل منه ذخرا لا يقدر بثمن. كما تشمل الخدمات الإضافية التي يقدمها دهب في مجال الابتكار تقديم التمويل، دراسة الجدوى والمساعدة على تطبيق المشاريع بشكل ناجح.

أفكار وأعمال

تدور أفكار وأعمال أحمد دهب حول الابتكار في مجال الأعمال، والعمل على مواجهة كل الشدائد والصعاب. يُعرف دهب بقدرته على إخراج الأفكار إلى الواقع في فترة زمنية قصيرة، مع توليد الأرباح كنتيجة رئيسية لكل مشروع. تشمل المشاريع التي يهتم بها دهب العمل مع متجر بقالة كبير، صالونات تجميل شامل، مطعم راقٍ وحضانة متخصصة.

الاستشارات

انطلقت خدمة أحمد دهب الاستشارية في عام 2004، عندما نقل تجربته الشخصية في انجاح الأعمال إلى العالم بهدف مساعدة الآخرين. على مدار أكثر من 15 سنة، عمل أحمد دهب مع العديد من الشركات في مجموعة متنوعة من القطاعات، حيث كان يقوم بتقديم المساعدة المطلوبة لتطوير الاستراتيجيات التي تضمن بقاء الشركات قادرة على المنافسة مع الاستجابة للتحولات التي يعرفها القطاع.

محاكمات ومحن أحمد دهب

السجن ظلما واضطهاد رجل أعمال نزيه في الكويت

منذ صغره، كان من الواضح أن لأحمد دهب موهبة فيما يخص المشاريع وإدارة الأعمال. ولد في السودان عام 1978 وانتقل إلى الكويت عام 1983. أنشأ أحمد أول مشروع له قبل بلوغه العشرين من عمره وحقق أول مليون جنيه بحلول عام 2011. أتبع هذا النجاح بنجاحات أكبر، لكن دهب لم يكن يعرف سوى أن الحيتان الكبرى في الكويت كانت تراقبه في الخفاء… سجن بدون سبب في عام 2016، ورفضت كفالته. سوف يتطلب الأمر كل تصميمه ومثابرته للتغلب على أكبر تحدي واجهه حتى الآن

The Trials and Tribulations of Ahmed Dahab

ناشط اقتصادي

ربما تكون قد سمعت بمصطلح “ناشط سياسي” أو “ناشط في مجال حقوق الإنسان” أو ربما سمعت بمصطلح “ناشط اجتماعي”، لكن مصطلح “ناشط اقتصادي” غير شائع أبدا. هذا المصطلح يصف أحمد دهب بدقة.

تعد رحلة دهب التجارية، التي استمرت لمدة 22 عامًا، مليئة بالنجاح والإنجازات العظيمة، فضلاً عن الشدائد الكبيرة التي واجهها. وهي رحلة تميزه عن الكثيرين ممن وصلوا إلى القمة بأعمالهم.

كان أحمد دهب، وهو مواطن سوداني انتقل إلى الكويت في سن مبكرة، ناجحاً في عالم الأعمال لسنوات عديدة. ازدهرت حياته المهنية ليس فقط بسبب قدرته على خلق أفكار وأرباح تجارية مهمة لمستثمريه المخلصين، في فترات زمنية قصيرة وبشكل لا يصدق، ولكن لقدرته على القيام بذلك في بيئة الأعمال غير العادلة الموجودة في الكويت.

كان دهب يعامل هو ورفقائه كمواطنين من الدرجة الخامسة. على الرغم من كل الصعوبات التي واجهته، فقد قاتل بشراسة ضد الظلم والسخرية الإعلامية والسلطات القضائية والشعبية، التي حاولت تدميره هو ومؤسسته ثلاث مرات خلال مسيرته المهنية.

في كل مرة كانوا يسعون لانهائه، كان دهب يقاوم وينهض مرة أخرى لتحقيق نجاح جديد في مجال جديد مع استراتيجية جديدة، متشبثا بإيمانه العميق بأنه لا يمكن دحر السعي والابتكار.

عززت خبراته، التي عانت على أيدي وسائل الإعلام والدمى القضائية غير العادلة، تصميمه على التواصل مع زملائه المبتكرين ورجال الأعمال، خاصة في العالم العربي، الذين يواجهون نفس المصاعب. ذاع صيت دهب من خلال مشاركة تجاربه واختراعاته بحرية مع أولئك الذين يعانون من القمع الاقتصادي، وجشع التجار والقوانين الجائرة التي يستخدمها الأشخاص المتواجدون في مراكز السلطة والذين يرغبون في احتكار الأموال، وتقييدها بين أنفسهم بينما يتركون للآخرين الفتات ليسترزقوا منه.

من خلال هذه التجربة التي ولدت مصطلح “ناشط اقتصادي”، أصبح دهب رائدا في استثمار تجاربه لخدمة أولئك الذين عانوا، وما زالوا يعانون من عقبات مماثلة ولتعزيز إيمانه الراسخ بأن نواة ازدهار الاقتصاد هو توفير تكافؤ الفرص بين جميع المنافسين وكذا البيئة العادلة والمتساوية لكي يعملوا فيها.

لذلك، يرغب أحمد دهب في مشاركة جميع خبراته التسويقية والإدارية والمالية والتقنية لدعمك في إنشاء وتطوير مشاريعك. إذ يقدم الاستشارات المجانية والأفكار للمشاريع الناجحة، كما يقدم المساعدة فيما يخص دراسة الجدوى، وخطط العمل، وحتى فن جمع الأموال.

يقضي أحمد دهب معظم وقته في تقديم استشارات ودورات تدريبية مجانية في العلوم التجارية والإدارية. كما أنه مستعد لدعم كل رجل أعمال تعرض للاضطهاد من قبل التجار الأقوياء الجشعين والقوى السياسية والاقتصادية في البلدان العربية. كما أنه يقوم بالتوجيه القانوني والإعلامي عبر خبرته واتصالاته.